مصر ترد على تهديد السودان لها ! لن تتوقع ماذا كان رد مصر

أوضح السفير السوداني أن “حلايب وشلاتين جزء عزيز من السودان وتبعيتهما للسودان يسندها التاريخ والوثائق”، وقال “نرجو من البلدين الشقيقين حل أمرهما بالتفاوض المباشر أو اللجوء للتحكيم الدولي لإثبات الحق”.

ورفض المتحدث باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد التعقيب على كلام السفير السوداني وقال، لأصوات مصرية، إنه لا يوجد أي تطور في قضية حلايب وشلاتين والوضع كما هو عليه.وأضاف “لا توجد تصريحات إضافية أو جديد يخص تلك المسألة في الوقت الحالي”.

وتقع منطقة حلايب وشلاتين على الحدود بين مصر والسودان، وتقطنها قبائل تمتد بجذورها التاريخية بين الشعبين، كما تتنقل هذه القبائل بسهولة عبر الحدود بين البلدين.

وتعد مدينة حلايب البوابة الجنوبية لمصر على ساحل البحر الأحمر، وتظل الوظيفة الرائدة لها هي تقديم الخدمات الجمركية للعابرين إلى الحدود السودانية.

الجبير: المباحثات مع السودان كانت مثمرة.. والمملكة تواصل جهودها لرفع العقوبات عن الخرطوم

قال وزير الخارجية عادل الجبير إن مباحثات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، مع الرئيس السوداني عمر البشير الذي يزور المملكة حاليا كانت بناءة ومثمرة.

وأكد في تصريحات صحفية مشتركة مع وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور أن المباحثات تطرقت لقضايا المنطقة والعلاقات الثنائية ومواجهة آفة الإرهاب والتطرف.

وأوضح الجبير أن المملكة تعمل مع الأشقاء في السودان لتحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة، ورفع العقوبات المفروضة على البلاد ورفع اسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وشدد على أن البلدين شريكان أساسيان في التحالف الإسلامي لمواجهة الإرهاب وتحالف دعم الشرعية في اليمن، كما أن الجالية السودانية بالمملكة كبيرة ومحل تقدير.

من جانبه، أعرب وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور عن الشكر والتقدير لقيادة المملكة وشعبها على ما يقدمونه للمسلمين في كل أنحاء العالم وللسودان.

وكان خادم الحرمين قد استقبل أمس “الثلاثاء” في قصر السلام بجدة، الرئيس البشير، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين، كما أقام الملك سلمان مأدبة غداء تكريماً للرئيس السوداني ومرافقيه.المصدر : أخبار 24.

السيسي يهدئ والبشير يصعد.. العلاقة المصرية السودانية في خطر !

“العلاقات المصرية السودانية تتسم بالخصوصية الشديدة، وتتعدي مرحلة الشراكة الاستراتيجية إلى مرحلة المصير الواحد.النيل الذي جمع الشعبين المصري والسوداني على مدار التاريخ سيظل شاهدا على ذلك، وأنا على اتصال دائم بالرئيس عمر البشير، وأرفض أي محاولات من شأنها النيل من عمق العلاقات بين البلدين”.

هذه هى التصريحات التى قالها الرئيس السيسى ردًا على سؤال تلقاه من رؤساء الصحف القومية حول توتر العلاقة بين مصر والسودان .

إصرار الرئيس السيسى على التحدث بدلوماسية شديدة عن العلاقة بين مصر والسودان، جاء بعد يوم من تصريحات الرئيس السودانى عمر البشير، التى اتهم فيها مصر باحتلال حلايب وشلاتين، فضلا عن قوله أن السودان صمتت عن كثير من التجاوزات فى الإعلام المصرى، متجاهلا الحملة الموجودة فى الصحف ووسائل الإعلام السودانية ضد مصر والمستمرة منذ شهور.

طريقة حديث السيسى عن السودان، ومقارنتها بطريقة تصريحات البشير، تعكس موقف القيادة السياسية فى كلا البلدين ما بين التهدئة والتصعيد.

السفير محمد العرابى، وزير الخارجية الأسبق، وعضو لجنة العلاقات الخارجية ، قال إنه يؤيد نهج الرئيس السيسى فى تهدئة الأوضاع مع السودان .وأضاف العرابى لـ”برلمانى” أن السيسى يدرك أهمية العلاقات بين البلدين، ولذلك يصر على التعامل بدبلوماسية شديدة.  اليوم السابع.